تفاصيل المدونة

شغف براء الخطيب بالقطع ذات قصة

شغف براء الخطيب بالقطع ذات قصة

ولأن الموضة المحبوبة سابقا بدأت رحلتها في المملكة العربية السعودية ، فقد اردنا ان نحكي لك حياة شخص كان يعشقها قبل أن تظهر في ساحة المجتمع السعودي . أتيحت لنا فرصة احتساء فنجان شاي والتحدث مع براء الخطيب . "شخص متعدد المواهب مهندس , مصرفي- , مستشار في نمط الحياة و متيم بجمع القطع الفاخرة العتيقة"؛ هذا كل ما قاله براء عن شغفه بجمع القطع الفاخرة المحبوبة سابقًا.

1. كيف كان شعورك في المرة الأولى التي رأيت فيها قطعة جعلتك تقدّر ( الجانب )العتيق والتي بدأت بعدها في جمعهم ؟

ولاعات كارتييه التي صنعت خصيصا للقصر الملكي في عهد الملك فهد رحمة الله . عندما تنظر إلى شيء حصري ونادر جدًا ، فتشعر أنك مسؤول عن إظهار المجد الذي عاشته وكشف القصة التي ورائها. امتلكت حوالي 35 قطعة من الولاعات ، أخذتها إلى صالة عرض كارتييه و أردت توثيق اصالة القطع . لدهشتي تم صنع هذه الولاعات بناءً على طلب خاص ، وعادةً ما تكون هذه الطلبات 200 قطعة كحد ادنى . ومع ذلك ، فإن 7 فقط من أصل 35 قطعة امتلكتها كانوا يعملون ، لكنني كنت مفتونًا جدًا بِنُدرة هذه الولاعات. فيما بعد أخذت المعطلة منهم إلى باريس لاصلاحها .

و كان كل من رآها يندهش من كيفية امتلاكي مجموعة نادرة من الثمانينات. هذا ما دفعني إلى قراءة المزيد عن القطع الفاخرة العتيقة، والبدء في جمعها.

2. كيف تصف شغفك لجمع القطع الفاخرة العتيقة ؟

إذا لم يكن واضحًا ، فإن شغفي للقطع الفاخرة العتيقة سيبقى دائما موجود . وأجد فيها المتعة ، أحب أن انغمس في القطع الفاخرة ، و استخدمها للغرض الذي صممت لأجله. وفي الحقيقة كل ما يهمني هو خلق تجارب من قطعي . على سبيل المثال ، إذا كنت سأشتري كوبًا فاخرًا، سأنطلق في طريقي لشراء أجود أنواع الشاي ، و أفضل طقم طاولة و خلق تجربة جديدة أتذكرها دائمًا عندما أنظر إلى هذه الاكواب . هذه القطع تحمل قصة وراءها تجعلها قطع لا تنسى. أحب أن اكتشف الأحجار الكريمة المخفية في القطع الفاخرة المحبوبة سابقًا ، قطع لن تُختار عادةً.

3. أي أنواع القطع تهتم أكثر لجمعها؟

لطالما كنت أميل إلى جمع القطع التي أعلم أنني سأستخدمها في المستقبل ، مثل الأحذية ، النظارات , الاكسسوارات , الملابس … والخ . على الرغم من أنني لم أستثمر أبدًا في الساعات لأني لم انجذب لهم ، كنت أقرأ عنهم و مؤخرًا بدأت بجمع بعض القطع الخالدة. لكن ما أحب حقًا جمعه (وإعادة استخدامه) هو الأثاث.

معظم أثاث منزلي إما عتيق , أو معاد تدويره بطريقة ما. بالنسبة لي القيمة الحقيقية للقطعة ليس سعرها ولا اسمها وإنما الوقت الذي عاشته .

4. كيف تصف علاقتك مع القطع التي تملكها ؟

كل قطعة امتلكها تحمل قصة وراءها ، تميزها عن باقي القطع ، وهذا ما أعطاني الدافع لبناء علاقة مختلفة مع كل قطعة امتلكها. جميع القطع المحبوبة سابقا التي اشتريتها حتى الآن تعتبر خاصة بشكل استثنائي بالنسبة لي؛ دائما ما أسلط الضوء على القيمة العاطفية للقطعة والعلاقة التي أبنيها معها أهم بالسعر الذي أدفعه من أجلها .

5. كيف تعرّفت على AMUSED ؟

AMUSED هي فعلا حلمًا أصبح حقيقة - إنها منصة رائعة تجمع الناس من نفس الشغف. كنت دائمًا أرغب برؤية مزيد من الأشخاص مهتمين بشراء سلع فاخرة محبوبة سابقا . أردت أن نشجّع الناس على التقدم ومشاركة مجموعاتهم؛ إذا كان لديك حقيبة تريد إعطاءها للشخص المناسب، ابحث عن شخص يحب ويقدر قطعتك و قصتها بدلاً من شخص لا يدرك قيمتها الحقيقية .

6. هل تتوافق مع قيم الاستدامة لدى AMUSED؟ ماذا تعني لك هذه القيمة ؟

نعم ، أعتقد أن AMUSED تسير في الاتجاه الصحيح مع قيمها المستدامة . واعتقد أن AMUSED في طريقها لأن تصبح منصة حصرية حيث تكون جميع قطعها مختارة بعناية و ذات جودة مضمونة. إحدى قيمهم الأساسية التي يتردد صداها معي هي أن قطعهم ليست مختارة بعناية فحسب، فهم يخضعون لعملية فحص تتم فيها ضمان جودة القطعة و يتم الاحتفاظ بها وتنظيفها لتبدو كقطعة جديدة . وهم ينقلون القصة وراء القطعة قبل ذهابها الى منزلها الجديد ، و انا أعتقد أنه من المهم ان تشعر بالقيمة العاطفية تجاه القطعة قبل شرائها .

7. ما نوع التأثير الذي ترى أن AMUSED يحدثه على المجتمع؟

لا بد أن يترك التسوق الواعي تأثيرًا إيجابيًا على المجتمع و AMUSED تلعب دورًا رائعًا في جعل المجتمع السعودي يتفقد خزانة ملابسه ويفهم قيمة القطع التي يمتلكها. حتى يتمكن الشخص من الاستفادة من القطعة بأفضل طريقة ممكنة . AMUSED تمنح الناس الفرصة لاتخاذ قرارات أكثر وعيًا بشأن القطع التي يمتلكونها بينما يعيشون فيها قصة .

8. ما هي رؤيتك لمجال الموضة المستدامة في المملكة العربية السعودية؟ وكيف تساهم AMUSED فيه؟

نعلم جميعًا أن صناعة الأزياء هنا في المملكة بها ثاني أكبر عدد من المستهلكين! ومع ذلك ، أود أولًا أن يقدّر الناس القطعة ويحبونها ثم يستثمرون فيها. تحتوي هذه القطع أكثر من مجرد العلامة التجارية ، لذلك إذا كنت تنوي شراء قطعة محبوبة سابقًا، أريدك أن تقرأ القصة وراءها، تشعر بها ثم تضيفها إلى خزانتك . كنت في الماضي أمتلك متجرًا لبيع القطع العتيقة وكان الناس يسألونني "لماذا أبيع الأشياء التي أحببتها سابقا؟" . استغرق الأمر بعض الوقت حتى ادركوا أن لديهم أيضًا مثل هذه القطع في منازلهم وهذا الوعي جعلهم يقدرون ما يمتلكون أكثر. أنا سعيد لأن AMUSED تساعد في تشجيع الناس على شراء القطع المحبوبة سابقًا ووضع أساس للأزياء المستدامة في بلدنا وكذلك تقدم للناس منصة يمكنهم اللجوء إليها للحصول على قطع ذات قصة وقيمة تثري خزانتهم .

9. إذا كان بإمكانك تقديم نصيحة واحدة لأصحاب الأزياء الفاخرة ، فماذا ستكون؟

إحدى النصائح التي أود أن أقدمها هي البحث عن القطع ذات معنى وليس العلامة التجارية فقط . كل قطعة تحمل قصة مميزة عاشتها ، ابحث عنها و استثمر أموالك في قطعة أحببتها لمعناها ، ثم انظر إلى تفاصيلها ، وتأمل الفن فيها. أعتقد أن مثل هذه القطع تبقى معنا على مدى طويل ويمكن أن تتوارثه العائلة ، مما يجعله استثمارًا يضيف إلى حبك للموضة إحساسًا بالانتماء.

و بعد حديثنا مع براء الخطيب ، أعتقد أنه بامكاننا القول أن القطع المحبوبة سابقا هي أكثر من مجرد علامة تجارية ؛ إنه امتداد للرحلة التي مرت بها، الحكاية التي عاشتها والذكريات التي شاركتها مع المالك السابق. موضة القطع المحبوبة سابقًا هي أسلوب حياة يثري حقًا أي خزانة ملابس ، بغض النظر عن ما قد يكون أسلوبك .

CTA :[1]

هل أنت مستعد لصنع ذكريات جديدة؟ امتلك أول قطعة محبوبة سابقا الآن! وانقر هنا لترى مختاراتنا المفضلة !


No more comments

العربية