تفاصيل المدونة

هل الأزياء المتوارثة عن حب مستدامة؟

هل الأزياء المتوارثة عن حب مستدامة؟

المتعارف عن ستيلا ماكارتني أنها تدعم مفهوم الاستدامة في قطاع الأزياء الفخمة منذ إطلاق مستند ”عالم الاستدامة“ (إنه أحد الوثائق المفضّلة لدينا، وننصحكم بقراءته). هذه العلامة التجارية تخالف الكثير من العلامات التجارية الفاخرة التي بالكاد تطبقّ مفهوم الأزياء المستدامة، حيث تقدّم ستيلا ماكارتني بكل وضوح خطواتها لتحقيق الاستدامة، وهذا أمر تحبه أميوزد.
المستهلكون اليافعون والأثرياء يفضّلون التعبير عن هويتّهم بدلاً من ممتلكاتهم. الاستدامة أكثر من الاستخدام الواعي للخامات كالجلد النباتي أو القطن العضوي. تمثلّ قطع الأزياء المتوارثة عن حب اختياراً مستدامًا لأنها توفرّ المال، إلى جانب كونها مستدامة ومهتمة بالبيئة. هنا أهم المنافع البيئية العائدة من شراء الأزياء المتوارثة عن حب:

    مخلّفات المنسوجات:
    يمتد عمر القطعة عندما نسمح بانتقال القطع المتوارثة عن حب التي تكون في حالة ممتازة أو في حالة صالحة للاستخدام، فننقلها من خزانة محبةّ لخزانة محبةّ أخرى، وبالتالي يخفّف ذلك أيضًا من هدر المنسوجات. إنه أفضل بكثير من رمي قطعة جديدة لحد ما بعد استخدامها لبضع سنوات فقط.

    رفيقة بالبيئة:
    يضيع الكثير من الماء والمواد الكيميائية عند صنع أغلب القطع الفاخرة. يستلزمنا حوالي ١٨٠٠ جالون من الماء لإنتاج قطعة جينز جديدة. لم تشتري ما هو مصنوع حديثاً عندما تستطيع شراء قطعة متوارثة عن حب تكون بنفس الجودة، وبسعر وهدر أقل؟

    إعادة التدوير:
    قطاع الأزياء المتوارثة عن حب هو أيقونة مجتمع إعادة تدوير الأزياء. بالإضافة لذلك، فإنه يرفع من إمكانية الحصول على منتجات فاخرة حيث يقدّم أسعاراً معقولة لقطع فخمة عالية الجودة.
    يتخلّص كل منزل سنويًا من حوالي ٧٠ كغ من الملابس. تعتقد أميوزد أن الوقت قد حان لتخفيف هذه الحوادث، وإصلاح المشكلة بشكل دائم.